مذكرات ضابط فى البوليس

75.00EGP

قائمة الرغبات
قائمة الرغبات

فى هذا الكتاب: نقدم لاول مرة مذكرات أحد أخطر ضباط البوليس السياسى فى عهد الملك فارق ,وهذه المذكرات من الاهمية بمكان لانها تتكششف عن دخائل الامن السياسى فى مصر فى هذه الفترة ,كما تقدم لنا صورة حية لطريقة عمل البوليس السيايى ,وأقسامه,ومهامه المختلفة’ولكن قبل أن نتناول هذه المذكرات وصاحبها لابد لنا اولا أن نقف على تعريف

الأمان السياسى ( الذى كان البوليس السياسى يمثله فى ذلك ) ، وتطوره عبر العصور حتى الفترة التى تتناولها المذكرات ، والأمر – لا شك – طويل ومعقد ويحتاج إلى دراسة مستقلة ، ولكننا سنحاول أن نجمل المعلومات حتى نضع القارئ

فى الجو العام للأمن السياسى.

نعود إلى مذكرات البكباشى محمد الجزار :

نشأ فى مدينة بورسعيد وجاء بعد ذلك إلى القاهرة مع عائلته ، حتى التحاقه بكلية البوليس وتخرجه فيها عام 1936 ،

وكان الأول على دفعته فتم تعيينه فى القاهرة كضابط فى الأقسام ، ثم انتقل إلى إدارة المباحث الجنائية ثم إلى البوليس

السياسى ، وسيتحدث هو نفسه عن الفترة باختصار فى مذكراته ..

وبعيدا عن هذه المعلومات الرسمية ، كان للجزار تاريخ فى البوليس السياسى ، فقد كان بحق – كما أطلق عليه – أخطر

ضابط البوليس السياسى فى هذه الفترة بعد رئيس الجهاز اللواء محمد إبراهيم إمام ، والمتابع للقضايا الوطنية سيجد اسم

محمد الجزار يتردد فى جنبات أكثر القضايا التى اتهم فيها شباب الحركة الوطنية خلال النصف الثانى من أربعينيات القرن العشرين وحتى قيام ثورة 23 يوليو 1952 ..

وجه الاتهام للبكباشى محمد الجزار بالمشاركة فى اغتيال حسن البنا عام 1949 ، وكانت التهمة هى التستر على من قاموا

بالاغتيال وتسهيل هروبهم ،وتم الحكم عليه بالفعل بالسجن لمدة عام ، ولكن تم الإفراج عنه بعد ذلك عقب محاولة الاغتيال الفاشلة ضد عبدالناصر فى ميدان المنشية ( 1954 ) .

المعلومات التى دونها فى هذه المذكرات على درجة بالغة من الأهمية ، وبعضها ينشر لأول مرة ، خاصة ما يتعلق

بالإيقاع بالخلايا الصهيونية فى مصر عشية دخول الجيوش العربية إلى حرب 1948 ، وكانت هذه الخلايا تمثل  بؤرا

للتجسس لصالح الكيان الصهيونى ، وكان البوليس السياسى ضمن مهامه معنيا بأعمال المخابرات العامة .

وبعد ،، أرجو أن أكون قد وفقت فى الكشف عن هذه المذكرات وتحقيقها ونشرها لنكشف حقائق خافية ، ونستبصر

واقع مصر الحالى ..

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “مذكرات ضابط فى البوليس”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X